ســؤال ؟

 

سؤال

إلى وزير البترول المهندس طارق الملا

………………………………
هل يمارس إبراهيم خطاب مهام الوزير ؟
……………………………..
أولاً : منذ أن تم الإستعانة بالسيد إبراهيم خطاب فى ديوان عام الوزارة والرجل يمارس بكل ثقة وإرتياح مهام السيد الوزير ، حيث يقوم الرجل بتوجيه التعليمات إلى رؤساء الشركات وهى تعليمات من صميم إختصاص الوزير فقط ، فتجد الرجل يقوم بإرسال خطابات إلى رؤساء الشركات بمنع التعيينات إلا من خلاله هو ، كما يقوم بتعيين الصف الثانى من القيادات تحت سمع وبصر الوزير .
…………………………….
ثانياً : يقوم الرجل بعملية ” تجريف ” لقيادات الشركات من الصف الثانى من أبناء الشركات ، حيث يقوم بنقل رؤساء القطاعات من شركاتهم إلى شركات أخرى وهو ما يؤدى إلى حالة من التخبط وبط الإجراءات فى هذه الشركات لفترات طويلة حتى تستطيع القيادات الجديدة إستيعاب العمل داخل هذه الشركات ، وعلى سبيل المثال لا الحصر شركة جابكو ، حيث تم تعيين رؤساء قطاعات الشئون الإدارية والأمن ومدير الإستكشاف ونظم المعلومات والعلاقات العامة وغيرهم من خارج أبناء الشركة مع كامل الاحترام لهم جميعاً .
………….. ……… …….
ثالثاًً : استمرار سياسة الوزير فى منح صلاحيات كبيرة لوكلاء الوزارة يمكن عدهم على أصابع اليد الواحدة ، يتحكمون فى كل كبيرة وصغيرة داخل الوزارة ، ويتعاملون بطريقة مستفزة مع رؤساء الشركات ، وهو ما أثار حفيظة وغضب عدد كبير منهم لرفضهم الطريقة التى يتعاملون بها معهم ، خاصة التعليمات التى تصدر لهم فى شركات من المفروض أنهم هم أصحاب القرار فيها .
……………………………..
رابعا ً : على وزير البترول أن يستمع إلى رؤساء الشركات والعاملين بالشركات من حجم التدخلات من السيد إبراهيم خطاب وآخرين داخل الوزارة وأن يضع النقاط على الحروف بدلاً من سياسة ودن من طين وودن من عجين .
……………………………

 

 

جميع الحقوق محفوظة لـ Egyptian Group for Media 2016